علاجات

علاج السمنة 

علاج السمنة 

تعتبر السمنة المفرطة مرضاً مزمناً يتطلب رعاية طويلة الأمد ويصاحب بتقييد نوعية الحياة وارتفاع خطر الإصابة بالأمراض والوفاة. من الملاحظ على الأخص زيادة عدد الأطفال المصابين بالسمنة بسبب قلة الحركة البدنية والتغذية الخاطئة.وخلال الحديث سنتعرف من دكتور اوفر علي ما هو تعريف السمنة الصحيح وما هي الاضرار التي يمكن ان تحدث للانسان اثر الاصابة بمرض السمنة المفرطة كما ستنعرف علي طرق العلاج المختلفة التي يمكن ان يلجاء اليها الشخص المصاب عند العلاج من هذا المرض.

ما هو الاتعريف الصحيح لمرض السمنة المفرطة

تشخص السمنة المفرطة عندما يفوق مقدار الكتلة الدهنية في الجسم عن المعايير الطبيعية والتي يمكن تحديدها بحساب منسب كتلة الجسم BMI 

كان من المعتقد في الماضي أن السمنة المفرطة ترجع إلى ضعف الإرادة، إلا أنها تعتبر الآن من أمراض الاستقلاب. فتزداد الأدلة على أن السمنة المفرطة ليست نتيجة الإرادة الضعيفة أو التحكم الشخصي، بل عبارة عن اضطرابات مركبة تؤثر على عملية تنظيم الشهية والاستقلاب. وقد اعترفت العديد من المؤسسات الطبية الدولية بما فيها منظمة الصحة العالمية ومعهد روبرت كوخ والمعهد الأمريكي القومي للصحة بالسمنة المفرطة كمرض حقيقي وخطر يهدد المجتمع.

فئات منُسب كتلة الجسم وتصنيف العلاج 

يمكن تصنيف السمنة المفرطة والمخاطر المصاحبة عن طريق قياس محيط الجسم، بالإضافة إلى تحديد منسب كتلة الجسم.

محيط الجسم في الذكور > 94سم = خطر مرتفع

محيط الجسم في الإناث > 80 سم = خطر مرتفع

محيط الجسم في الذكور > 102سم = خطر شديد الارتفاع

محيط الجسم في الإناث > 88 سم = خطر شديد الارتفاع

عند زيادة منسب كتلة الجسم عن 40 كغم/ متر مربع يرتفع خطر الوفاة إلى الضعف في الإناث وإلى ثلاثة أضعاف في الذكور.

ترجع خطورة السمنة في المقام الأول إلى الأمراض الناتجة وكذلك خطر المراضة والوفاة السابقة للجراحة.

علاج السمنة 
علاج السمنة

الجراجة في علاج السمنة المفرطة 

لا يوجد حتى الوقت الحاضر أية أساليب علاجية محافظة، فيظل العلاج الجراحي الحل النهائي ضمن منهج العلاج الشامل. أما في حالة الإصابة بالسكري النوع 2، فتطبق الجراحة لعلاج الأسباب.

يعتمد منهج الجراحة على الآليات الرئيسية التالية:

1- التقييد  

اختزال سعة المعدة وبالتالي خفض مقدار الغذاء. يتم تناول السوائل والحصول على الطاقة دون أية إعاقة. يجب أن يتمتع المريض بمقدار كاف من المطاوعة لتحقيق نتائج مفيدة.

2- الامتصاص  

خفض مقدار العناصر الرئيسية المولدة للطاقة (الدهون) والفيتامينات والعناصر الزهيدة في الغذاء.

3- التأثير الهرموني

يلعب دوراً هاماً في جميع الأساليب التي تتخلص من المواد الغذائية داخل المجرى المعدي الإثني عشر أو تختزل سعة المعدة (Gherlin). 80% من مستقبلات Gherlin بالبطن توجد داخل المعدة وتعمل على خفض الشعور بالجوع المنقول إلى الدماغ بعد التعطل أو الاستئصال.

الجمع بين اختزال سعة المعدة (التقييد) وبين أساليب االتفاغر المختلفة (الامتصاص) قد يؤدي إلى خفض الوزن إلى درجة بعيدة، والذي قد يؤدي بدوره إلى أعراض نقص شديدة تحتاج إلى التعويض المكثف.

بعض المعلومات الهامة التي يجب تصحيحها عند مرضى السمنة. 

  • لا يصاب الإنسان بالسمنة بسبب الإفراط في الأكل فقط.
  • السمنة عبارة عن اضطرابات مركبة تؤثر على عملية تنظيم الشهية والاستقلاب.
  • تنتشر السمنة في الأسرة الواحدة، مما يشير إلى أسباب جينية. عامة يشترك أفراد الأسرة الواحدة في نفس أسلوب الحياة والعادات الغذائية المشابهة، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالسمنة المفرطة. وبالرغم من ذلك، تشير نتائج الأبحاث العلمية إلى أن الاستعداد للشحامة يرجع في 80% من الحالات إلى عوامل جينية، قد تؤدي إلى السمنة المفرطة عند الإصابة بأمراض مثل متلازمة بارديه – بيدل أو برادر – فيلي.
  • هناك ارتباط بين أنواع مختلفة من جين مستقبل الميلانوكورتين MC4R وبين السمنة المفرطة والنهم الشديد. فلأول مرة يقدر عدد حالات السمنة المفرطة بحوالي 1, 1 مليون شخص مقارنة بحوالي 1, 1 مليون يعانون من الجوع مع احتمال واضح للزيادة.
  • تنفق الدول التي تضم مجموعات كبيرة من الموطنين المصابين بالسمنة المفرطة 5 – 10% من ميزانية الرعاية الصحية الإجمالية على علاج الأمراض المصاحبة والأمراض الناتجة عن السمنة المفرطة

معايير اختيار أسلوب جراحة السمنة

يعتمد نجاح العلاج على خفض الوزن بالتعاون بين التخصصات الطبية المختلفة، في تقييد موضع معين يتطلب التعويض عن طريق وسائل الاستقلاب المتبقية في الجسم.

تحتاج كل فئة من فئات منسب كتلة الجسم أسلوب مختلف في العلاج

منسب كتلة الجسم

كغم/ متر2

مع طول 170 سم

الوزن كغمالتصنيف

الأمراض المصاحبة

العلاج التقليديالعلاج بالمداخلة
25 – 9,29< 85زيادة طفيفة في الوزنالعلاج الغذائي

العلاج بالحركة

الرعاية النفسية

الرعاية النفسية
30 – 9,34< 100السمنة نمط 1أنظر أعلاهبالون المعدة

تطويق المعدة

ناظمة المعدة

35 – 9, 39< 115السمنة نمط 2أنظر أعلاهتطويق المعدة

ناظمة المعدة

المجازة المعدية

استئصال معدي شبيه بالكم

> 40> 115السمنة نمط 3

خطر شديد

أنظر أعلاهالمجازة المعدية

استئصال معدي شبيه بالكم

أساليب الجراحة الحديثة في علاج السمنة 

يتضح من خلال التنوع الشديد في أساليب العلاج أن اختيار الأسلوب الجراحي المناسب لكل مريض يعتمد على عمل اختبارات مركبة في المجالات الطبية المختلفة، تقوم بتحديد مدى الخطورة اعتماداً على العمر وعلى الحالة العامة للمريض.

بالون المعدة 

يصنع نظام البالون من السليكون المطاط الطري. يدخل البالون إلى المعدة تحت مراقبة التنظير المعدي بعد التأكد من عدم إصابة المعدة بالقرح أو الالتهاب أو أي مرض آخر. يملأ البالون بمحلول ملحي معقم وملون باللون الأزرق. يساعد التخدير السطحي لمنطقة البلعوم على تسهيل عملية البلع. تستغرق جراحة زرع البالون حولي 15 دقيقة. يجب إزالة البالون بعد 6 أشهر بسبب حدوث ثقوب في البالون نتيجة للتعرض إلى أحماض المعدة.

يمكن إنقاص 20% من وزن الجسم خلال 6 أشهر، وتعادل القيمة المتوسطة 14 – 21 كغم. يعتبر البالون من الوسائل المساعدة على إنقاص الوزن، ويجب أن يستخدم دائماً مع نظام غذائي محدد سابقاً، وبرنامج تغيير السلوك الشخصي.

تطويق المعدة

يؤدي تطويق المعدة إلى تكون جيبة صغيرة، يجب ألا يزيد حجمها عن 15 ملم. السطح الداخلي للطوق قابل للنفخ فيمكن تغيير القطر الداخلي للطوق طبقاً لدرجة الامتلاء. يوصل الطوق بالبوباء عن طريق شريط طويل من السليكون. يمكن ملء النظام أو إفراغه بوخز البوباء عبر الجلد بإبرة Huber.

أسلوب Pars flaccia من أكثر الأساليب المستخدمة في زرع الطوق خلف المريء بعد تصوير الحجاب الحاجز قبل الجراحة.

يمكن وضع حجيرة البوباء في منطقة البطن الأمامية أو في منطقة الصدر أمام القص.

المضاعفات:

  • الانزلاق: يعني هنا انزلاق الجزء الأدنى من المعدة في الجهة الفموية، وهو من المضاعفات الشائعة التي تستدعي التدخل الفوري.
  • انسداد الفغرة: قد يؤدي المضغ الغير كاف إلى هذه الحالة الطارئة. يشمل العلاج فتح الطوق عن طريق إفراغ السائل عبر البوباء، ثم شرب السوائل تحت مراقبة التصوير الإشعاعي.
  • تآكل أو هجرة الطوق: من أكثر المضاعفات التي تهدد جراحة تطويق المعدة، وقد تحدث بعد عدة أشهر أو سنوات من الزرع. يتم التشخيص عن طريق تنظير المعدة، وتشمل الأعراض عدوى البوباء وزيادة الوزن والنزف أحياناً.
  • تمدد المريء والتهاب المريء الركودي: قد تظهر أعراض تعذر الارتخاء نتيجة لتضيق ضبط الفغرة. قد يتطور هذا إلى التهاب المريء الركودي الذي يشخص أحياناً خطأً كارتجاع.
  • عدوى البوباء: إما عدوى أولية تنشأ أثناء الزرع أو ضمن أعراض تآكل أو هجرة الطوق. يجب دائماً إزالة البوباء المريضة.
  • عيوب البوباء: تحدث معظم عيوب البوباء أثناء وخز البوباء دون المراقبة تحت التصوير الإشعاعي. على عكس غشا البوباء، يصبح نظام البوباء منفذ بعد الوخز بالإبرة.
  • فصل الطوق عن الحجيرة والبوباء: قد ينشأ ذلك من خلال الضغط المتواصل داخل نظام الطوق والشد البالغ والشد مع نظام الأنبوب القصير جداً أثناء الحركة. يمكن توصيل النظام مرة أخرى بعد التشخيص الإشعاعي.

مجازة المعدة الدانية بأسلوب Roux-Y  

يحدث إنقاص الوزن في المقام الأول بسبب تقييد التغذية. لا تدعم التغيرات الهرمونية في التنظيم فقط إنقاص الوزن من خلال تعطل مستقبلات الإثنا عشر وتعطل القاع (Gherlin) وعمليات أخرى، بل تؤثر كذلك على تنظيم الأنسولين. هكذا يمكن علاج السكري نمط 2 بحيث يستطيع 82% من المرضى التوقف عن العلاج الدوائي (مثل الأنسولين) بعد 3 أشهر فقط.

المجازة المعدية الدانية عبارة عن أسلوب تقييد يصاحب بسوء الامتصاص كتأثير جانبي. تعمل المجازة المعدية الدانية على إزالة الرجوع المريئي المعدي.

علاج السمنة 
علاج السمنة

استئصال المعدة كمي الشكل 

أظهرت اختبارات هرمونات المعدة والأمعاء، وعلى الأخص Gherlin أن استئصال القاع يخفض إنتاج هرمون Gherlin، مما يحد من الشعور بالجوع وبالتالي إنقاص الوزن. تتم المداخلة في إطار التحويلة الصفراوية البنكرياسية مع البدالة الإثنا عشرية. خفض درجة حرز الإثنا عشرية لعلاج المرضى المعرضون للخطر العالي يتم على مرحلتين. يمكن إنقاص 50 – 70 كغم من الوزن خلال عام واحد مما يساهم في تحسين نوعية الحياة وتقليل الأمراض المصاحبة.

بعد إنقاص الوزن، يمكن عمل المجازة المعدية أو البدالة الإثنا عشرية المصاحبة بمخاطر جراحية أقل، وبالتالي تحقيق إنقاص إضافي في الوزن.

الدواعي

 

– منسب كتلة الجسم > 50 مع إصابة شديدة بالأمراض المصاحبة

– منسب كتلة > 60

– العمر أكثر من 60 سنة

– صعوبات تشريحية أو فنية غير متوقعة

– منسب كتلة لجسم > 40 مع المرض الشديد أو الأمراض المزمنة (تليف لكبد، الإيدز مرض كروهن، تليف الرئة)

– المراهقة

– خفض درجة حرز ASA كخطوة أولى في المجازة المعدية Roux-Y أو البدالة الإثنا عشرية

 

التحويلة الصفراوية البنكرياسية

قام N. Scorpino بتطوير أسلوب التحويلة الصفراوية البنكرياسية مع تعطيل الأمعاء الدقيق عن تمرير الغذاء وعصارات الهضم وفي نفس الوقت تصغير المعدة. الجزء المشترك المتبقي من القناة الهضمية بطول 50 سم حيث يتم خلط الغذاء بعصائر الهضم ( الصفراء والبنكرياسية) والمعروفة أيضاً بالقناة الأصلية، يعمل على سوء تمثيل الدهون.

المضاعفات

تشمل المضاعفات المتأخرة غالباً حالات العوز. من أكثر المضاعفات الشائعة فقر الدم بسبب نقص الحديد والذي غالباً ما يصيب الإناث في سن الحيض. أما قرح الفغرة فغالباً ما تصيب الذكور، ويساهم التدخين والخمر في

الإصابة بتخلخل العظام التي تعد إصابة ثانوية ناتجة عن قصور الدرقية، ويمكن حدوث نقص في الكالسيوم على الأمد الطويل.

الإصابة بفقر الدم من أكثر المضاعفات الشائعة حيث تحدث في 40% من الحالات و ترجع في المقام الأول إلى انخفاض امتصاص الحديد وفيتامين ب 12.

وتشمل أعراض نقص البروتين فقر الدم والدنف والوذمة وفقدان الشعر.

قد تتكون الحصيات بسبب زيادة امتصاص الأوكسالات.

إصابات الشرج تحدث نتيجة البراز الدهني الطري:

– 3, 4% بواسير

– 9, 1% صدوع شرجي

– 4, 0% خراج حول شرجي

– 5, 3% حب الشباب

– 5, 0% دمامل

قد يحدث إغراق بعد تناول المواد السكرية.

التحويلة الصفراوية البنكرياسية مع البدالة الإثنا عشرية  

يماثل هذا الأسلوب المجازة الصفراوية البنكرياسية من حيث إنقاص الوزن، ولكن مع المحافظة على البواب. ومع ذلك يجمع هذا الأسلوب بين التقييد وسوء الامتصاص. يلقى الأسلوب الجراحي إقبالاً متزايداً، فيعمل على إنقاص الوزن بدرجة ممتازة خلال عام واحد مع الاحتفاظ بنوعية الحياة الجيدة، ولا يحدث إغراق بفضل المحافظة على البواب. ومع ذلك قد يؤدي الجمع بين التقييد وسوء الامتصاص إلى سوء التغذية على الأمد الطويل.

المضاعفات: تشبه المضاعفات تلك التي تحدث بعد عمل المجازة المعدية بأسلوب Roux-Y

فعالية جراحة السمنة المهدفة 

1- ثبت نجاح العلاج الجراحي للسمنة على الأمد الطويل، فعلى عكس الأساليب المحافظة يستطيع على الأقل ثلثي المرضى خفض على الأقل 50% من وزن الجسم، والمحافظة على هذا الانخفاض مدى 10 سنوات أو أكثر.

2- يساهم إنقاص الوزن الناتج عن جراحة السمنة في التخلص تماماً من الأمراض المصاحبة أو تحسين الحالة إلى حد بعيد.

يوضح تحليل Buchwaldt نسبة التخلص من الأمراض المصاحبة أو تحسينها.

معلومات دكتور اوفر لمرضي السمنة 

1- السمنة المرضية عبارة عن مرض مزمن يصاحب بالعواقب المختلفة وتسببه عوامل مختلفة.

2- يرتفع خطر الوفاة نتيجة للأمراض المصاحبة للسمنة مع زيادة منسب كتلة الجسم.

3- العلاج الجراحي يعد الأسلوب الفعال والناجح الوحيد لإنقاص الوزن على الأمد الطويل في المرضى المصابين بالسمنة المفرطة.

4- العلاج الجراحي أكثر الأساليب فعالية لعلاج السكري نمط 2 أو الشفاء منه تماماً.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!